كيف يمكن لي أعدل من أسلوبي كي اتوقف من الصراخ فـۍ وجه اطفالي

أمي . لا تصرخي بوجهي

منقول عن:
الأستاذه طيبة طاهر مقيبل
○ماجستير في التنمية البشرية
○بكالوريوس في علم النفس
○مدربه معتمده باعتمادات دولية وامريكية.

قد تسأل كل أم الآن
ما هو الحل
كيف يمكن لي أعدل من أسلوبي كي اتوقف من الصراخ فـۍ وجه اطفالي ❗️

باتباعك للخطوات التالية :

  1. التخطيط المسبق
  2. الأنظباط
  3. الأم النموذج
  4. التفكير بعقلانية
  5. تقدير الموقف بعناية
  6. واخيرا نفسي عن ضغوطك اليومية
امي ارجوكي لا تصرخي في وجهي
امي ارجوكي لا تصرخي في وجهي

1- التخطيط المسبق

فعلى سبيل المثال
إن لم تخطط الأم لجدول اليوم من الصباح الباكر .
ستجدها منفعلة من الصباح ..
ولن تجد الوقت الكافي لتنفيذ كل المطلوب منها ..
فتقوم بالتنفيس عن ضغطها بالصراخ

2- الأنضباط

لابد من الأهل الانضباط في كل توقعاتهم الناتجة من الأطفال …
فإذا طلبت الأم من طفلها أي شيء…
لابد أن تعلم أن طفلها ربما ينسى ما تطلبه منه …
ولابد أن يدرك الأهل
● أن الطفل لا يتذكر كل الأمور مثلهم
● وأن لديه أولوياته هوايضاً التي تلهيه عن كل ما يقولونه…
فربما ينشغل باللعب فلا يتذكر …
فالأطفال لديهم عالمهم الخاص بهم
الذي يبدؤون من خلاله اكتشاف العالم من حولهم

3- الأم النموذج

لابد أن ندرك أن الأطفال كالإسفنج
يمتصون كل ما يحدث حولهم ….
فإن قمتي بتوبيخ أحد منهم واستخدمني أسلوب الصراخ ….
ستجدينه فيما بعد يستعمل نفس طريقتك وربما نفس الألفاظ التي استخدمتها .

4- التفكير بعقلانية

في كثير من الأحيان يكون من الأسهل لنا الاستسلام لنوبة الغضب ..
حيث تبدأ الأم بالصراخ على الطفل
على أي تصرف أو خطأ بسيط قام به …
في حين أن الغضب هو عادةً لحظة وتمر ولابد ان ينتابك الندم بعد ذلك

5- تقدير الموقف بعناية

تصرفات الأطفال المزعجة تنقسم إلى قسمين :
🕴تصرفات سخيفة ولا تؤذي ….
فلا يجب هنا أن تكون ردة فعلك متطرفة تجاهه….فتجاهلها يكفي .

🕴تصرفات تسبب ضرراً إلى الطفل نفسه أو الممتلكات أو غيرها….
فحينها يجب عليك أن تتدخلي
لا يقاف الطفل لكي لا يقوم بتلك التصرفات مرة أخرى…
مع الحرص على ان لا تكون ردة فعلك متطرفة أو زائدة عن اللزوم ..

6- واخيراَ نفسي عن ضغوطك اليومية

على كل أم أن تتخلص من التوتر اليومي… ومن ضغوط الحياة…
بممارسة الرياضة واقلها رياضة المشي ولو لنصف ساعة …
أو تقوم بممارسة أي نشاط آخر تفضله بشكل يومي …
حتى لا تفرغ هذه الضغوط في الابناء بدون ان تشعر ….
وفي الختام 🌹..
● لابد أن نعترف اننا بشر ..نصيب ونخطئ…
● وان حدث ( صراخ )هذا لا يعني انهيار لمشروع التربية ولا زعزعة لأركانه إلا في حال انعكست حالة الصراخ من ردات متباعدة نادرة …
إلى حالة اعتيادية وردة فعل طبيعية تقليدية بحيث يكون الصراخ
هو لغة التخاطب داخل البيت !

هنا يجب علينا ان نقوم هذا السلوك الخاطئ ..
فعملية التربية تحتاج منا الكثير من الصبر والحكمة والقدرة على ضبط الامور …

تذكري:
أنك بالنسبة لهم القدوة
فلتكوني لهم خير قدوة في الهدوء وضبط النفس والتعامل الراقي ..
البعيد عن الصراخ.. والمفعم بالحب والاحترام..


للمزيد من نصائح علم النفس زورو قناتنا على التلكرام باسم ( قناة من القلب في علم النفس )

رابط القناة : @klam1love

ويمكنك الدخول الة الدردشة والتحدث مع اشخاص مباره عن طريق : دردشة عراقية

اقرأ ايظا : 11 نصحية تغير حياتك

المصدر : شات بنات العراق

عن admin

شاهد أيضاً

تحليل الشخصية عن طريق الالوان – علم النفس

تحليل الشخصية عن طريق الالوان كيف تعرف شخصيتك من لونك المفضل ( اختبار سريع للشخصية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *